20/11/2017
مادة إعلانية

الصفحة الرئيسية >> دليلك نيوز >> أخبار في الجولان

مجد ابو صالح ومياده عواد تبعثا سلاما خاصا لأمهاتهن في سوريا

    21/03/2012بتاريخ :   المصدر:دليلك

قدمت الى الجولان العروسان مجد سليمان ابوصالح وميادة عواد قبل فترة وجيزة من الزمن، وكعروسان عبرتا معبر القنيطرة للالتحاق بازاوجهن في مجدل شمس.

والآن بعد مرور 4 أشهر على قدومهن الى الجولان وفي هذا اليوم الذي يصادف يوم عيد الام، تبعث مجد وميادة بتحياتهن وأشواقهن الحارة الى أمهاتهن في سوريا لعلّ الكلمات تخفف عن قلوبهن واشتياقهن..



وتقول مياده:"
"كل عام وأنت بخير يا أمي..
اتمنى لو أنني كنت بجانبك لأقبل جبينك..
كنا نجتمع حولك دائما في هذا العيد المميز..
أهدي سلامي لاخي الذي يصاف عيده هذا اليوم أيضا..
اهدي سلامي لزوجة خالي علي سمية، وأقول كل عام وأنتن بخير للصديقات الغاليات: ولادة وهادية ومياسة وريم..
وكل عام وكل أمهات سوريا بألف خير..

وتقول مجد:
"اليوم انحنى التاريخ وركع تحت قدميها الجنان..
اليوم يوم فرحي وعيدي..اليوم يوم همي وآلمي..هكذا انا في عيدك أمي..
حبيبتي..سيكون الاحتفال بك في أروع مكان في الدنيا..
أتدرين أين سيكون؟ سيكون خفلا قرمزيا بداخل صدري..ساجعل من شراييني دروبا مفروشة ومزينة بالورود.. تمرين منها الى أعماق قلبي..وعلى عرشي تتربعين..وتكون اوردتي نوافذ مزخرفة تطلين منها على جنتك التي بداخلي.. سأجعل من أوردتي تاج عرائس تسقيك عبق زهور شوكية...
اليوم يا حبيبتي ستكون الشموع عشرة فقط بعدد أصابع يدي ستكون شموعك غاليتي هي أصابعي لن تنطفىء أبدا.. سأجعلها موقظة لتزين عرشك..
لا تخافي يا امي لن تنتهي شموعك ابدا..لن تنتهي فهي مني...
كل عام وست النساء حبيبة قلبي أمي بألف خير ..
كل عام وأم زوجي ام هيثم بألف خير.. وكل الامهات بألف خير.

                                                طباعة الصفحة
 
التعليقات المرسلة
  1.

المرسل :  

كنانة أبوصالح/ دمشق

بتاريخ :

21/03/2012 16:59:52

التعليق :

يغار الحسون من صوت أمي ...همس أمي يوقظني برقة" فيملىء الكون أغاريد’... البن البرازيلي في رف مطبخنا عابس’’...للقهوة طعمة’’ أخرى... ليس الهيل فيها .. لكن ليديها سر’’ فريد يامن كفرت بالله ...إن إردت الغفران ... تعال وأنظر فوجه أمي طاعة وتكبير وتحميد... تحت أقدامها الجنة سكنت ... فأن أقتربت منها قبٌل محياها فأنت تزور جنان الله أكيد... أرجوحة منزلنا مازالت تهتز بقوة’’...مازالت أمي تدفعها ...ومن عزم أمي أنا المستفيد... تطير بي الأرجوحة وأطل على قرى الجولان وتعود إلى الخلف لأحترم منها من جديد... عينيك الخضراوين قطار الغربة أمي... قطع المنفي تذكرة السفر في عينيكي أنتقل المهجٌر لمكان" بعيد.. قطار العيون الخضراء يسافر إلى ضيعتنا...وقف عند المجد يلتقط أنفاسه..فأنفاسه من زمنا" .. كتمت... مازال الصدر يختنق بالأناهيد ... رضاك يا أمي هو من أطلق لساني السجين ..أخرجه من حكم الزمان..زنزانة السجن صهرت رضاك يا أمي صهر قضبان الحديد.. أختي الصغرى مانزال تبكي ..ولن تتوقف .. حرمت أمي .. ومن فارق أمه يسكن عمره المنفى ..ويقضي أيامه بين ألم’’و تعذيب’’ وتشريد..(بقلم كنانة سليمان أبوصالح)

  2.

المرسل :  

كنانة سليمان أبوصالح

بتاريخ :

21/03/2012 17:19:21

التعليق :

تطير بي الأرجوحة وأطل على قرى الجولان وتعود إلى الخلف لأحترم منها من جديد... عينيك الخضراوين قطار الغربة أمي... قطع المنفي تذكرة السفر في عينيكي أنتقل المهجٌر لمكان" بعيد... قطار العيون الخضراء يسافر إلى ضيعتنا...وقف عند المجد يلتقط أنفاسه... فأنفاسه من زمنا" ... كتمت... مازال الصدر يختنق بالأناهيد ... رضاك يا أمي هو من أطلق لساني السجين ...أخرجه من حكم الزمان...زنزانة السجن صهرت رضاك يا أمي صهر قضبان الحديد... أختي الصغرى مانزال تبكي ...ولن تتوقف ... حرمت أمي ... ومن فارق أمه يسكن عمره المنفى ..ويقضي أيامه بين ألم’’و تعذيب’’ وتشريد... كل الاحترام والشكر للقائمين والصحافيين في هذا الموقع بأسمي وبأسم أمي نقول لكم شكرا" لانكم أستطعتم بهذه الظروف الصعبة أن توصلوا الروابط العائلية ببعضها رغم كل قيود الاحتلال شكرا دليلك نيوز

  3.

المرسل :  

كنانة سليمان أبوصالح / دمشق

بتاريخ :

21/03/2012 17:25:32

التعليق :

كل الاحترام والشكر للقائمين والصحافيين في هذا الموقع بأسمي وبأسم أمي نقول لكم شكرا" لانكم أستطعتم بهذه الظروف الصعبة أن توصلوا الروابط العائلية ببعضها رغم كل قيود الاحتلال شكرا دليلك نيوز

  4.

المرسل :  

مرفت نادر عبود

بتاريخ :

21/03/2012 19:47:30

التعليق :

باسمي ونيابة عن عائلتي أشكركم على جهودكم وأبعث معايدة لكل أمهات الجولان أنشالله كل عام وأنتن بألف خير

  5.

المرسل :  

مجد سليمان ابو صالح

بتاريخ :

23/03/2012 00:51:46

التعليق :

كل الشكر لادارة موقع دليلك ....فلقد قدمتوا لي أكبر معروف برسالة صغيرة تحاكي الوجدان والقلب "رسالتي لامي"كانت من اجمل المعايدات لها رغم الدموع التي لم تفارقها ولن تفارقني شكرا لكم

  أخبار في الجولان   الجولان في الأخبار   بأقلام جولانيه
  تقارير   مجتمع   مقـالات و آراء
  مقالات اعلانية   صحة وطب   اكتشافات وتكنولوجبا
  فن وادب   رأي دليلك   سياحة وسفر
  زهور واعدة   رياضة   دوري الجولان2010
  زاوية أم محمود   حكاية المثل الشعبي   ريبوتاج دليلك
  زاوية أحبائنا الصغار   من مساهمات الزوار   سياسة