مادة إعلانية

>> دليلك نيوز >> صحة وطب

التشققات الجلدية.. مشكلة تؤرق النساء

بقلم /ريما لمع     29/09/2011بتاريخ :   المصدر:ايلاف

تعاني معظم النساء من مشكلة التشققات الجلدية المزعجة التي تظهر في أنحاء مختلفة من الجسم نتيجة عوامل متعددة. للتعرّف على أحدث العلاجات الخاصة بهذه المشكلة ومدى فعاليتها، توجهت "إيلاف" الى الإختصاصي في الأمراض الجلدية والطب التجميلي الدكتور داني توما وكان معه الحوار التالي:

هل يمكن أن تحدثنا بداية عن أسباب ظهور التشققات الجلدية أثناء الحمل وبعد إتباع حميات غذائية ؟
تظهر التشققات على الجلد عادة نتيجة عوامل مختلفة هي: الحمل، الوزن الزائد، نمو العضلات الزائد ونموّ الطول. وذلك بسبب تكسّر أنسجة الكولاجين والايلاستين لعدم قدرتها على إستيعاب تمدد الجلد القوي والسريع Overstretch .

ما مدى فعالية المستحضرات المقاومة للتشققات بعد ظهورها على الجلد ؟
تعجز أغلب المستحضرات المتوفرة في الأسواق عن إعادة الجلد الى طبيعته، ولكن يمكن الحصول على بعض التحسّن من خلال إستعمال حمض الريتينويد Retinoid Acid واحماض الفاكهة Glycolic Acids التي يمكن أن تعيد بناء جزء من الكولاجين في سطح التشققات.

وهل إستعمال هذه المستحضرات يعتبر فعالاً للوقاية من ظهورها ؟
لا يمكن لأي مستحضر طبي أن يمنع حدوث التشققات لأن المشكلة ميكانيكية، إنما يمكن التخفيف من آثارها نسبياً في حال إتباع حمية جيدة غنية بالبروتينات والفيتامين C بشكل دائم. وتجدر الإشارة الى أنه يجب الإلتزام بهذه الحمية لمدة سنوات قبل التعرّض لأي سبب من الاسباب التي تؤدي تشقق الجلد وخاصة الحمل.

كيف يتم إختيار المستحضر الملائم؟ ولا سيما أثناء فترة الحمل ؟
تقتصر العلاجات في فترة الحمل على تناول المغذيات وترطيب الجلد.والإبتعاد قدر الإمكان عن تناول الأطعمة المالحة التي تزيد من نسبة المياه في الجسم، فتتفاقم المشكلة.

هل ما زال يعتبر علاج هذه التشققات من الأمور الصعبة ؟
علاج التشقق بات اليوم ممكناً من حيث إمكانية إعادة أنسجة الكولاجين والإيلاستين وذلك من خلال اللجوء الى جلسات الليزر المحفّز لهاتين المادتين مثل ليزر" أن دي ياغ- Nd:YAG " الذي يساهم في إعادة تلك الانسجة فيشتدّ الجلد المتشقق. لكن هذه العلاجات غير قادرة على إعادة اللون في حال كانت التشققات بيضاء، والعلاج يقتصر، في هذه الحالة، على عدم التعرّض لأشعة الشمس. أما إذا كانت التشققات زهرية اللون أو حمراء فيمكن إزالة الاحمرار في أثناء العلاج أيضاً.

وما هي نسبة التحسن التي توفرها هذه العلاجات الجديدة ،وما هو عدد الجلسات المطلوب ؟
في كثير من الحالات يكون التحسن في إستعادة الكولاجين بين 50-60 في المائة.وفي بعض الأحيان يمكن الحصول على نسبة تحسن تفوق ذلك.

ما هي العلاجات المتوفرة حالياً في مراكز التجميل ؟
بالإضافة الى الليزر المحفّز للكولاجين والذي يستعمل لجلسات عدة حسب حالة التشققات، بإستعمال الكريمات المحتوية على حمض الريتينويد وحمض الفاكهة التي سبق ذكرها في بداية الحديث، توجد علاجات أخرى منها التقشير بواسطة الليزر، الذي لا أنصح به شخصياً لأنه يترك تصبغات في منطقة العلاج يمكن أن تكون دائمة. والعلاج بالكاربوكسيتيرابي Carboxytherapy الذي يستعمل كثيراً، لكن لا براهين علمية حتى اليوم أو دراسات حول مدى فعاليته.

                                                طباعة الصفحة
 
التعليقات المرسلة

لا يوجد تعليقات

  أخبار في الجولان   الجولان في الأخبار   بأقلام جولانيه
  تقارير   مجتمع   مقـالات و آراء
  مقالات اعلانية   صحة وطب   اكتشافات وتكنولوجبا
  فن وادب   رأي دليلك   سياحة وسفر
  زهور واعدة   رياضة   دوري الجولان2010
  زاوية أم محمود   حكاية المثل الشعبي   ريبوتاج دليلك
  زاوية أحبائنا الصغار   من مساهمات الزوار   سياسة