20/11/2017

الصفحة الرئيسية >> دليلك نيوز >> مجتمع

ورق العريش (العنب) طعام اليوم والغد

بقلم / غسان علي     15/12/2009بتاريخ :   المصدر:eQunaytra

«تعد أوراق العريش، من أصناف الأطعمة والمؤونة الشتوية، التي تدخل كل بيت وكل مطبخ، في قرانا ومدننا. وتمثل نوعاً هاماً من المنتجات الغذائية البلدية والقروية، والتي تعد خطوة للعودة إلى الطبيعة، أو العودة إلى الجذور، في محاولة من إنسان المدينة التخلص من اكتظاظ وزحمة الأغذية الجاهزة والمعلبة، التي تغزو أسواق المدينة، والذي يحلم بالريف، مع كل لقمة جبن ماعز أو "جرزة" بقدونس نظيفة وصحية».



بحسب كلام السيدة "صفاء العمر" وهي سيدة مقيمة في مدينة "دمشق" في حديث لموقع eQunaytra والتي أضافت: «لا يزال المنتج القروي التقليدي، يحظى بشعبية كبيرة لدى سيدات المنزل، حيث نمو ظاهرة الأسواق الشعبية، التي تنتشر في ساحات وكراجات المدن، يعرض فيها بعض منتجات القرية، ومنها ورق العريش، الذي يعد طعاما شهيا يحبه أفراد العائلة، وتخزنه سيدة المنزل لأوقات الشتاء. فهذه الأصناف من الطعام، التي يتلهف المستهلك على شرائها، تدخل إما في طبخة أو في سلوك غذائي، أو حتى تكون مصدر غذاء للعائلة».



تشير السيدة "هيام صالح" إلى أن طبخة ورق العريش، من الأطعمة التي تفضلها عائلتها، على اختلاف نوعية "الحشوة" التي تدخل في هذا النوع من الطعام، سواء كان مع البرغل والتوابل واللحمة المفرومة، أو مع الأرز، وتضيف: «عملية تحضير لفائف ورق العنب، لا تخلو من تلك الأجواء الحميمة، حيث تجتمع اكثر من ست منزل، في محاولة للمساعدة على إنهاء طبخة اليوم وتحضيرها، وفق أفضل الأذواق والنكهات. هذه الجلسات البيتوتية، تجعل من طبخة ورق العريش، طبخة شعبية لها الكثير من الأجواء العائلية التي تعيدنا إلى أيام زمان، حيث تجتمع النسوة لتحضير بعض المأكولات التي تتطلب تضافر جهد اكثر من امرأة».



تروي السيدة "صفاء وهبه" وهي صاحبة كرم عنب، أنها تعمد هي وعائلتها، صباح كل يوم خلال هذه الفترة من السنة، وحتى منتصف تموز، إلى قطاف أوراق الدوالي لتوضيبها وبيعها. وتضيف: «تختلف وتتنوع أوراق العريش بحسب نوع العنب. تنتشر في قريتنا كروم العنب، بشكل يجعلها مصدر رزق لمعظم أهالي القرية. حيث يستفاد من أوراق العريش وبيعها، لعلها تغطي تكلفة الأتعاب من حراثة ورش بعض المبيدات الحشرية، وتوفر في الكثير من الأحيان مورد رزق لعائلات القرية. حيث يعد موسم أوراق العريش، وبعض الأوراق النباتية قوت يومنا الطويل، وعند قطاف أوراق العنب، يجب الانتباه إلى مسألة في غاية الأهمية، وهي عدم إمكان قطف الأوراق بكثرة وعشوائية، لأنها تؤثر لاحقاً على عناقيد العنب. يحتاج قطف ورق العريش إلى طريقة متقنة في القطف والتوضيب».

وتشير السيدة "صفاء" إلى أنها تبيع قسماً من أوراق العنب، للتجار بسعر يتراوح بين 100 ليرة و125 ليرة سورية. في حين تحاول في بداية موسم قطاف ورق العريش، أن تؤمن مؤونة البيت قبل كل شيء، وتضعها في الثلاجة، لتعاود طبخها في أيام الشتاء المقفرة.

                                                طباعة الصفحة
 
التعليقات المرسلة

لا يوجد تعليقات

  أخبار في الجولان   الجولان في الأخبار   بأقلام جولانيه
  تقارير   مجتمع   مقـالات و آراء
  مقالات اعلانية   صحة وطب   اكتشافات وتكنولوجبا
  فن وادب   رأي دليلك   سياحة وسفر
  زهور واعدة   رياضة   دوري الجولان2010
  زاوية أم محمود   حكاية المثل الشعبي   ريبوتاج دليلك
  زاوية أحبائنا الصغار   من مساهمات الزوار   سياسة