مادة إعلانية

>> دليلك نيوز >> مجتمع

سورية: فرق مسير تمشـي لتتعرف علـى الوطن, أو لتبحث عنه

بقلم /محمد دحنون    06/03/2009بتاريخ :   المصدر:دليلك


تنوّعهم لافت، شباباً
وكباراً، نساءً ورجالاً وأطفالاً. وأشكالهم لا تنقصها الغرابة: «كاسكيتات» على
الرؤوس، ألبسة بسيطة، كاميرات، حقائب على الظهر، آلات موسيقيّة، طناجر، وربما «بابور»
كاز. يمكن أن تصادف هذه المجموعة الغريبة صباح كل يوم جمعة، منذ 29 سنّة تقريباً،
في بعض «نقاط التجمّع» الرئيسية في دمشق: قرب محطة الأنباء السورية «سانا»، محطات
انطلاق الباصات، أو قرب مشفى ابن النفيس، حيث يلتقي أفراد لا يقل عددهم عن الأربعين.




ينظر المارّة إلى هؤلاء «الغريبون» باعتبارهم «أجانب»، وتتأكّد الصفة الأخيرة مؤقتاً،
حين تمرّ المجموعة في المناطق الريفيّة، حيث تنهال الـ»هلو.. هلو» عليهم، ليفاجأ
سكان تلك المناطق برد سوري صريح: صباح الخير أو مرحبا. فهؤلاء سوريون، وهذه
المجموعة ليست إلاّ «فريق مسير؟. إذاً، سرعان ما تستبدل تلك الـ»هلو» بـ»أهلين..
تفضلوا».



«فرق المسير» هو الحل الذي «أبدعه» المجتمع المدني في سوريا، بعد أن أصبح اللقاء
والتجمع أمراً غير مضمون العواقب، وبعد أن قيّدت مثل هذه اللقاءات بمبادرتين ومنع:
المبادرتان هما تجربتي «طلائع البعث» و»اتحاد شبيبة الثورة» اللذان يشكلان «منظمات
رديفة» لحزب البعث. أمّا المنع: فقد طبّق، في بداية السبعينيات، على العمل الكشفي،
لأسباب تتعلّق بمنع التجمعات ذات الطبيعة الطائفيّة أو.. غير الاشتراكيّة.



لكنّ هذا «الإبداع» لم يفلت أيضاً من الرقيب الذي حار في أمر هؤلاء. فقد أوقفت أوّل
مجموعة للمشي في سوريا، التي أسّسها رجل قادم من ألمانيا عام 1980، معروف باسم
الدكتور نزار، خمس مرّات. «من أنتم؟» كان السؤال الأبرز الذي يوجّه لهم، لكنّ جواباً
عموميّاً من قبيل: «نحن فريق مشي يحبّ الطبيعة!»، لم يكن يشبع الغريزة أو الحس
الأمني لطارح الأسئلة.



وفي المقابل، يرى الدكتور نزار أن التنوّع العابر للطوائف والطبقات والأعمار الذي
تشكله المجموعة، هو الذي نزع الخوف من طارحي الأسئلة، بالإضافة إلى وجود الأطفال
أيضاً!. ولمّا كان من الصعب أن يتعامل «الرقيب» مع مزيج هلامي، غير متشكّل، غريب،
وبما أنّ المجموعة لا تحبّذ أن تطلق اسماً على نفسها رفضاً لكل تأطير، فقد اختار
لها الرقيب اسماً بدا ملائماً، وإن كان يثير ضحك الدكتور نزار: «أسمونا جمعية
أصدقاء الطبيعة».



«الجمعيّة» التي تضمّ كتّاباً وشعراء وسائقين وموظفين وعتّالين، تفتخر اليوم بأنّها
زارت كل المناطق السوريّة تقريباً، فقد سارت على طول خط نهر الفرات، وفي مشوار ذي
اسم مميّز: قاهر الجبال، تقطع المجموعة سلسلة الجبال التي تصل مدينة مصياف ببانياس،
بالإضافة إلى مخيمات شتويّة وصيفيّة تقام في مناطق مختلفة. الأمر الذي يسمح لأفراد
المجموعة أن يتعرّفوا على «الوطن». وكان لهذا الأمر دور في تشكيل المجموعة، يقول
مؤسّسها «كيف يمكن لأحدنا أن يحبّ وطنه إذا كان لا يعرفه». ولا تكتفي المجموعة
بالتعرّف على بلدها، بل تنسب لنفسها اكتشافات فيه، جغرافية كانت أو أثريّة، منها
مستحاثة ديناصور مطبوعة على الصخر، تمتلك المجموعة صورة لها، بالإضافة إلى منطقة
أسميت «بيوت العلالي»، وهي بناء من ثلاث طبقات منحوتة في الصخر، وعليها كتابات
أثرية.



لا يوافق الدكتور نزار على القول إنّ المجموعة تتألّف من أفراد الشرائح الوسطى، أو
من «فلول» اليسار السوري، فالمجموعة مفتوحة لمشاركة الجميع. كما أنّها ليست ناديّاً،
فلا طلبات انتساب ولا التزام ولا حضور ولا غياب. يكفي أن ترغب في المشاركة كي تصبح
من المجموعة، حينها تتعرّف على بقيّة أفرادها، ويؤخذ تاريخ ميلادك كي يتمّ إهداؤك
كتاباً حين تحتفل به. وحتى لو كان حضور الفئتين المذكورتين كبيراً في فرق المشي
السوريّة، التي زاد عددها في دمشق عن عشرة، فإن الدكتور نزار يؤكد على أنّ فكرة
العمل الكشفي تعتمد على التنوّع والمساواة في نفس الوقت، تنوّع في المشاركين،
اجتماعيّاً وسياسيّاُ واقتصاديّا. ثم تأتي مسائل العمل المشترك والطبخ والأكل
الجماعي كمضمون لفكرة المساواة. بالإضافة إلى كون العمل الكشفي يعتمد بالدرجة
الأولى على رخص التكاليف، الأمر الذي يسمح للجميع بالمشاركة، حيث يدفع المشارك مئة
وخمسين ليرة سوريّة (ثلاث دولارات تقريباً) لقاء المواصلات ووجبتي فطور وغداء. أما
«الكحوليات» فهي غير موجودة في «مسير اليوم الواحد»، لكنّها تتوفر في المخيمات
بتقتير غير مقنع «ليتر نبيذ لكل عشرة أشخاص».



يسرد الدكتور نزار قصصاً كثيرة من تجربته في المسير، لكنّه يركّز على التعامل الذي
يلقاه أفراد المجموعة من قبل سكان الريف السوري، حيث تفتح لهم البيوت والبساتين،
ويهمّ أحدهم بأن يذبح خروفاً إكراماً للمجموعة، لكنّ الرفض التام الذي قوبل به «كسر
خاطره»، لدرجة أنّه استنتج «شو نحنا مو قد المقام».



بخروجهم إلى الطبيعة، لا يبحث هؤلاء «الغرباء» عن هواء نظيف ومنظر طبيعي ومشاركة
اجتماعيّة فحسب، بل يسعون أيضاً وراء طيبة وعفويّة تندر مصادفتها في دمشق، أو
يتجهون إلى «الطبيعة» هرباً من «الاستثناء». أو، ربما يخرجون إلى الطبيعة بحثاً
عن.. وطن ما!



                                                طباعة الصفحة
 
التعليقات المرسلة

لا يوجد تعليقات

  أخبار في الجولان   الجولان في الأخبار   بأقلام جولانيه
  تقارير   مجتمع   مقـالات و آراء
  مقالات اعلانية   صحة وطب   اكتشافات وتكنولوجبا
  فن وادب   رأي دليلك   سياحة وسفر
  زهور واعدة   رياضة   دوري الجولان2010
  زاوية أم محمود   حكاية المثل الشعبي   ريبوتاج دليلك
  زاوية أحبائنا الصغار   من مساهمات الزوار   سياسة