مادة إعلانية

>> دليلك نيوز >> مجتمع

علماء برسالة تهدئة: الهزات الأرضية المتكررة لا تنذر بزلزال مدمر

بقلم /ترجمة - زكريا حسننشر    09/07/2018بتاريخ :   المصدر:بكرا

تكرار الهزات الأرضية التي ضربت منطقة طبرية خلال الأسبوع الأخير تتابعا، والتي تقلق الكبار وتقض مضاجع الصغار، يبدو انها لا تشكل حالة قلق لدى العلماء وخبراء طبقات الأرض. حيث يقول الباحث في علم طبقات الأرض آفي شابيرا، المحاضر في جامعة حيفا، ان تكرار هذه الهزات الصغيرة لا ينذر باقتراب هزة أرضية كبيرة او زلزال مدمر.

مادة إعلانية


وقال الباحث د. شابيرا ان مثل هذه الهزات المتكررة ليست بالحدث الاستثنائي والغريب، وانما كانت المنطقة قد شهدت خلال عشرات السنوات الأخيرة هزات كهذه، مشيرا الى ان الهزة الوحيدة التي شعر بها المواطنون امس الاحد، هي تلك التي وقعت عند الساعة الرابعة والنصف وكان مركزها 8 كيلومترات الى الشمال الشرقي من بحيرة طبريا وعلى عمق 4 كيلومترات في باطن الأرض وكانت قوتها 3.9 درجات على سلم ريختر لقياس الهزات الأرضية.

سلسة من الهزات الأرضية المتتابعة
ويعود الباحث د. شابيرا، بالذاكرة الى العام 2013 حيث شهدت منطقة طبريا، وفي عام 2008 كانت هنالك سلسلة من الهزات الأرضية المتكررة في جنوب لبنان، وكذلك بين السنوات 1990 – 1995 وقعت سلسلة من الهزات الأرضية المتعاقبة في خليج ايلات، لذلك فإن ما نشهده اليوم هو ليس بالأمر النادر او الاستثنائي.

وأضاف د. شابيرا قائلا "نحن نفهم نشاط ما يسمى بالشق السوري – الأفريقي. وهنالك دائما احتكاك بين الصفائح (الألواح) التي يضغط الواحد منها على الآخر. على الدوام هنالك ضغط مرتفع وعمليات احتكاك عالية، وبين الحين والآخر تزداد حدة هذا الضغط والاحتكاك وهو ما يسبب الهزات. وتمتد هذه الظاهرة من تركيا الى شرق افريقيا.

على الأرجح لن يحدث أي شيء استثنائي
ويؤكد د. شابيرا انه لا توجد دلائل ثابتة تشير الى ان كثرة الهزات الخفيفة تنذر بهزة كبيرة او بزلزال مدمر، وحسب الاحصائيات وقياسا مع أماكن أخرى في العالم يظهر ان احتمال حدوث هزة قوية يرتفع مع حدوث هزات خفيفة، لكن الاحتمال الأكبر هو ان لا يحدث أي شيء استثنائي، لكن لا يجوز ان نستبعد ذلك كليا، وما يجب فعله الآن هو زيادة الجهوزية والالتزام بتوصيات الجبهة الداخلية بالخروج الى الأماكن المفتوحة او الدخول الى الغرف المحصنة دون اغلاق باب الغرفة، الى الاختباء تحت مطالع الدرج.

البيوت التي بنيت حسب المواصفات ستصمد ولن تنهار
نحن على ثقة تامة بأن البيوت التي بنيت حسب المواصفات وخاصة التي بنيت منذ مطلع سنوات التسعينيات لن تنهار، ومن المؤكد ان ساكني هذه البيوت لن يقتلوا. 70%-80% من البيوت في البلاد، وحتى تلك التي بنيت قبل عام 90 بنيت أيضا حسب المواصفات، وهذه البيوت ربما تشهد بعض الأضرار لكنها لن تنهار على رؤوس ساكنيها.

ويقول د. شابيرا ان هنالك أمور أخرى يجب على كل مواطن ان يهتم بها، بعيدا عن تعليمات الجبهة الداخلية، وهي ان يقوم كل مواطن بحفظ المواد والمستندات ووصفات الأدوية الخاصة به على قرص او مفتاح الكتروني او في دوسية، فضلا عن رخصة السواقة والهوية الشخصية وملكية المنزل "الأمور التي من شأنها ان تثبت هوية الشخص وحقه على ممتلكاته".

هزة متوسطة قد يعقبها هزات على مدى شهر كامل
ويقول د. ياريف حاميئيل، مدير وحدة المخاطر الجيولوجية في المعهد الجيولوجي، ان هناك مقطعين نشطين بشكل خاص وهو المقطع الذي يجيء من الى شرق بحيرة طبريا، ومقطع آخر يمتد من شمال بحيرة طبريا حتى غور الحولة، وعند التقاء هذين المقطعين تحديدا هنالك تجمع لهزات أرضية في هذه الأيام، وهنالك تخوف بأن ينشط أحد هذين المقطعين ويسبب هزة أرضية متوسطة، يعقبها هزات تمتد على مدى شهر كامل.. وهذا لا يعني ان الهزات ستحدث كل يوم وانما كل بضعة أيام.

                                                طباعة الصفحة
 
  أخبار في الجولان   الجولان في الأخبار   بأقلام جولانيه
  تقارير   مجتمع   مقـالات و آراء
  مقالات اعلانية   صحة وطب   اكتشافات وتكنولوجبا
  فن وادب   رأي دليلك   سياحة وسفر
  زهور واعدة   رياضة   دوري الجولان2010
  زاوية أم محمود   حكاية المثل الشعبي   ريبوتاج دليلك
  زاوية أحبائنا الصغار   من مساهمات الزوار   سياسة