12/12/2017
مادة إعلانية

الصفحة الرئيسية >> دليلك نيوز >> تقارير

مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح - التحالف يخسر ورقته

    04/12/2017بتاريخ :   المصدر:وكالات

أكدت مصادر في حزب المؤتمر الشعبي العام في اليمن، أن الرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح، قُتل في المعارك ضد الحوثيين في صنعاء.
وقالت مصادر يمنية، إن مقتل صالح وقع في منطقة سنحان قرب العاصمة صنعاء، بينما أكد مسؤول بحزب المؤتمر خبر مقتل صالح، وطالب أنصاره بمقاومة ميليشيات الحوثي.

وقالت مصادر بحزب المؤتمر إن صالح قُتل برصاص قناصة في الرأس وليس في تفجير. واتهمت مصادر بحزب المؤتمر الشعبي الحوثيين بإعدام صالح والتمثيل بجثته، حيث اشتبكت مع موكب صالح وقتلته مع بعض مرافقيه، فيما دعا قياديون بحزب المؤتمر اليمنيين إلى العمل سوياً حتى إنهاء التمرد الحوثي.

مادة إعلانية


ومنذ يومين بدأ التحالف العربي الذي تقوده السعودية بدعم علي عبد الله صالح، وقصف القوات الحوثية التي كانت تحاول قتل الرئيس السابق.

وشن التحالف عشرات الغارات الجوية على تجمعات للحوثيين بينما كانت تزحف بمعدتها العسكرية نحو منازل الرئيس السابق وأقاربه في الحي السياسي وسط العاصمة صنعاء.

وفي تصريحات منفصلة للأناضول، قال شهود عيان من سكان الحي حيث يقع منزل صالح، إنّ "الحوثيين فجروا المنزل، عقب معارك عنيفة مع قوات صالح، منذ منتصف الليلة الماضية". وأضافت المصادر نفسها أن المعارك أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات دون تحديد حصيلة كل جانب منها.

ووفق المصادر، فإن الحوثيين اقتحموا المنزل قبل ساعة من تفجيره، وأخلوه بشكل كامل من الأسلحة التي كانت موجودة فيه، قبل سماع دوي انفجار هائل في الحي، جراء تفجير المنزل.

وكان «السياسي الداهية» علي عبدالله صالح قرّر الانقلاب على شركائه في حركة «أنصار الله» بعد «مساكنة» فرضها العدوان السعودي - العربي على اليمن، حيث لم تكن هذه المحاولة الأولى من نوعها. وكان الرجل يتحيّن الفرصة لقلب الطاولة في صنعاء حيث أدار بحنكته ومناوراته العلاقة مع «الحركة»، وفي الوقت نفسه مع «أخصامه» الجدد في الرياض وأبو ظبي.

ووصفت الصحف السعودية الصادرة، أمس، التطورات في العاصمة اليمنية صنعاء بـ«انتفاضة الشرفاء»، معتبرة أن تخلّي الرئيس علي عبدالله صالح، الذي تحوّل بين ليلة وضحاها من «الرئيس المخلوع» إلى «الرئيس السابق»؛ عن تحالفه مع «أنصار الله»، هو في الواقع «انتفاضة لشرفاء اليمن في وجه ميليشيات الفرس».

وتحت عنوان «صنعاء العرب تزأر»، قالت صحيفة «عكاظ»، إن «العاصمة اليمنية انتفضت على نطاق واسع ضد ميليشيات الحوثي الإرهابية، وبدأت أول مشاهد الانتفاضة المسلحة بسيطرة قوات حزب المؤتمر الشعبي على مطار صنعاء، ومبان حكومية عدة كانت قد سقطت في يد الحوثيين بعيد انقلابهم على الشرعية». كذلك رأت في افتتاحيتها المعنونة: «صنعاء العروبة تنتفض» أن صنعاء «تقترب إلى العودة لعروبتها أكثر من أي وقت مضى... فسطوة الميليشيا الطائفية المدعومة من إيران إلى زوال»، مضيفة: «يعول التحالف العربي على أبناء المؤتمر الشرفاء وقياداته وأبناء الشعب اليمني. الأصيل... وقد قال الشعب كلمته: لا حوثي بعد اليوم».


                                                طباعة الصفحة
 
  أخبار في الجولان   الجولان في الأخبار   بأقلام جولانيه
  تقارير   مجتمع   مقـالات و آراء
  مقالات اعلانية   صحة وطب   اكتشافات وتكنولوجبا
  فن وادب   رأي دليلك   سياحة وسفر
  زهور واعدة   رياضة   دوري الجولان2010
  زاوية أم محمود   حكاية المثل الشعبي   ريبوتاج دليلك
  زاوية أحبائنا الصغار   من مساهمات الزوار   سياسة