26/09/2017
مادة إعلانية

الصفحة الرئيسية >> دليلك نيوز >> مجتمع

تسوّق الأطفال إلكترونياً ... هَوَس

    05/09/2017بتاريخ :   المصدر:الحياة

بنقرة زر على لوحة مفاتيح جهاز الكومبيوتر يحصل أطفال على ما يريدون و «يغرفون» مما تعرضه عليهم مواقع إلكترونية من «سلع مغرية»، ويوقعون أهلهم في مواقف حرجة والتزامات مالية مباغتة لا قدرة لهم على تحمّلها. لكن لا خيار آخر أمامهم.

آباء وأمهات فوجئوا بمندوبي مبيعات يطرقون أبواب منازلهم ليسلموهم سلعاً اشتراها أطفالهم عبر أسواق ومتاجر إلكترونية ارتادوها من دون علمهم، موضحين أن قيمة هذه السلع تصل إلى مبالغ كبيرة.

وشدد خبراء ماليون أن تسوق الأطفال إلكترونياً يؤدّي إلى طغيان ثقافة الاستهلاك غير المدروس على سلوكهم، وقد يشكّل مديونية تثقل كاهل الأسرة. وبالتالي يفترض أن من ينفذ عملية التسوّق الإلكتروني هم أشخاص بالغون، وعلى دراية تامة بأهمية ما يشترونه وقيمته، درءاً لأخطار على المديين المتوسّط والبعيد.

كما يحذّر اختصاصيون نفسيون وتربويون من أن فتح المجال أمام الطفل للتسوّق الإلكتروني، من دون الرجوع إلى الأب أو الأم، قد يؤدّي إلى خلق هوس الشراء العشوائي لديه وتعزيزه، ما يجعل قراراته في الحياة مستقبلاً عشوائية، موضحين أن هوس الشراء من الاضطرابات النفسية التي تحتاج إلى علاج سلوكي ومعرفي، إضافة إلى استخدام العقاقير الطبية. ويرتبط هذا الاضطراب بالرغبة الملحة في الشراء، عند الحاجة ومن دونها نتيجة استجابة لأفكار متكررة، بحيث لا يملك المصاب سوى الرضوخ لاإرادياً، وتتيح الأسواق والمتاجر الإلكترونية المتوافرة عبر التطبيقات المختلفة في أجهزة الهواتف النقالة بيئة خصبة لمثل هذا الهوس وتعززه بعمق، خصوصاً لدى الأطفال.

                                                طباعة الصفحة
 
  أخبار في الجولان   الجولان في الأخبار   بأقلام جولانيه
  تقارير   مجتمع   مقـالات و آراء
  مقالات اعلانية   صحة وطب   اكتشافات وتكنولوجبا
  فن وادب   رأي دليلك   سياحة وسفر
  زهور واعدة   رياضة   دوري الجولان2010
  زاوية أم محمود   حكاية المثل الشعبي   ريبوتاج دليلك
  زاوية أحبائنا الصغار   من مساهمات الزوار   سياسة