24/11/2017
مادة إعلانية

الصفحة الرئيسية >> دليلك نيوز >> صحة وطب

الصدمة العاطفية ... ليست نهاية الحياة

بقلم /د. أنور نعمة     05/08/2017بتاريخ :   المصدر:الحياة


مَن لم يسمع بالصدمة العاطفية التي تحدث عادة إثر حدوث شرخ في العلاقة التي تربط بين شخصين، لكن لسبب ما تنتهي هذه العلاقة، وأحياناً في شكل درامي، ما يُدخل صاحبيها في دائرة من الاكتئاب ومعاقبة الذات والشعور بانهيار العالم من حوله.

وتختلف ردود فعل الصدمة العاطفية من شخص إلى آخر، وفقاً لطبيعة الشخص وتجاربه السابقة ومدى ثقته بنفسه، وتبعاً لشدة الأزمة وملابساتها. وقد تتظاهر هذه الصدمة بعوارض شتى، نفسية وجسدية، قد تنتهي أحياناً بالاكتئاب الشديد الذي يمكنه أن يقود أحياناً إلى الهاوية.
ويعاني المصاب بالصدمة العاطفية من فقدان الطاقة، ومن عادات الأكل السيئة، وفقدان الشهية على الأكل، والقلق والخوف واليأس، وعدم القدرة على التفكير، ومن اضطرابات على صعيد الذاكرة.

وتلقي الصدمة العاطفية بظلالها على المخ الذي يصاب بالارتباك في أداء مهماته نتيجة الخلل الذي حل في مختلف المراكز المسؤولة عن التفكير والمعرفة والعاطفة والمشاعر والانفعالات.

ويبرر الخبراء وعلماء النفس الصدمة العاطفية بحدوث ارتفاع مباغت في هرمونات الغضب، مثل الأدرينالين والنورأدرينالين، ما يسبّب انقباضاً في غالبية عضلات الجسم وبالتالي الشعور بحال من الضيق والاختناق وعدم الارتياح.

وتترك الصدمة العاطفية تأثيرات شخصية وسلوكية تبدو معالمها واضحة، والأمر الذي يلاحظ عن كثب عقب التعرض للأزمة العاطفية هو التبدلات الطارئة في العادات والسلوكيات نتيجة التفكير المستمر بها والاعتقاد أن الحياة توقفت، وإلى الشعور بعدم الأهمية، والإحساس الدائم بالضرر الواقع عليه من كل النواحي، ما يؤدي إلى الكثير من الصعاب التي تطاول حياة الفرد العائلية والتعليمية والمهنية، وربما اللجوء في بعض الأحيان إلى تناول العقاقير والمخدرات.

وإلى جانب التأثيرات الشخصية والسلوكية فإن الصدمة العاطفية تترك مجموعة من التأثيرات الاجتماعية التي تجعل المصاب رهينة العزلة ما يتسبب في شرخ عميق في العلاقات العائلية والاجتماعية الوثيقة التي كان يتميز بها قبل الصدمة العاطفية، فيغوص في متاهات يطغى عليها طابع الغموض وعدم الاتزان في التفكير وعدم القدرة على اختيار الأصدقاء الملائمين وربما الدخول إلى عالم الإحباط الدائم. ولا يسلم الجهاز المناعي من شر الصدمة العاطفية إذ يصبح هو الآخر عاجزاً عن مواجهة العوامل الممرضة التي تتربص بالجسم.

وإذا ما أخذنا بنتائج دراسة مشتركة أجراها علماء من جامعتي هارفرد الأميركية وياماتاشي اليابانية ونشرتها مجلة "لانسيت" الطبية، فإن الصدمة العاطفية قد تسبب ضرراً جسدياً يمكن أن يصل إلى حد الوفاة بسبب ضعف أداء البطين الأيسر لعضلة القلب.

ويمر المصاب بالصدمة العاطفية بخمس مراحل تستغرق عاماً كاملاً:
المرحلة الأولى، الشعور بالألم والاحساس بالصدمة.
المرحلة الثانية، الإحساس بالحزن على فقدان الحبيب وعلى الوقت الضائع في علاقة لم تثمر.
المرحلة الثالثة التي يتم فيها تحديد أسباب فشل العلاقة وإلقاء اللوم على النفس وعلى الآخرين.
المرحلة الرابعة يسيطر عليها الشعور بعدم وجود الطرف الآخر، وبدء محاولات الدخول في أنشطة جديدة وحياة جديدة.

أما المرحلة الخامسة فتشهد عودة الحياة إلى مجراها الطبيعي.

ويمكن للمصاب بالصدمة العاطفية أن يتغلب على آثارها من خلال ممارسات تطاول حياته الدينية أو الاجتماعية أو المهنية، أو ربما معالجتها بالتي كانت هي الداء، غير أن بعضهم قد تلزمه استشارة طبيب نفسي لمساعدته في التغلب على محنته.

ومهما كانت الأسباب التي تقود إلى الصدمة العاطفية فإن هناك مجموعة من النصائح التي تساعد في التخلص منها وبالتالي تحاشي آثارها:

- الإقرار بالمشاعر الداخلية، ويجب أن تكون هذه الخطوة الأولى على صعيد الخروج من تداعيات الصدمة، فالاعتراف الصريح بتلك المشاعر والتعامل معها في شكل صحيح يمكّنان المصاب من التخلص منها إلى غير رجعة.

- تجنّب العزلة، فاللجوء إلى الوحدة بعيداً من الآخرين يجعل الشخص يستمر في التفكير في الأزمة التي مر بها ما يساهم في تراكم التداعيات السلبية التي لا تحمل معها الخير، من هنا ضرورة الخروج من عالم العزلة بمساندة الأهل والأقرباء والأصدقاء، ما يبعث على الشعور بالأمان ويخفف من وقع الصدمة. وعلى الشخص الذي تعرض لأزمة عاطفية أن يأخذ بأطراف الحديث الصريح بعقلانية مع أحد المقربين أو الأصدقاء ممن يثق بهم من أجل تجاوز الأزمة.

- التفكير في المستقبل، وهو يعتبر من العوامل المهمة التي تسرّع عملية تخطي الأزمة. لا شك في أن الأزمة العاطفية تترك وراءها ندوباً في النفس لكن هذه يجب أن لا تحول دون النظر إلى المستقبل ووضع قواعد جديدة لعدم تكرار الخطأ.

- ممارسة نمط حياة صحي وغذائي ورياضي يساعد على تجديد طاقة الجسم وعدم الغرق في لجة الهم واليأس، وإجبار النفس على الانشغال والتفكير في أمور أخرى بعيداً من اللحظات القاسية في الحياة.

- السفر، فهو يجدد النشاط ويسمح ببناء علاقات جديدة ورؤية أشخاص آخرين.


                                                طباعة الصفحة
 
  أخبار في الجولان   الجولان في الأخبار   بأقلام جولانيه
  تقارير   مجتمع   مقـالات و آراء
  مقالات اعلانية   صحة وطب   اكتشافات وتكنولوجبا
  فن وادب   رأي دليلك   سياحة وسفر
  زهور واعدة   رياضة   دوري الجولان2010
  زاوية أم محمود   حكاية المثل الشعبي   ريبوتاج دليلك
  زاوية أحبائنا الصغار   من مساهمات الزوار   سياسة