24/11/2017
مادة إعلانية

الصفحة الرئيسية >> دليلك نيوز >> مجتمع

عشرون عاماً على وفاة ديانا... ماذا تبقى من الأسرار

بقلم /تمارا جمال الدين    26/07/2017بتاريخ :   المصدر:الشرق الاوسط


20 عاماً مرّت على رحيل «أميرة القلوب»، كما يسمّيها البريطانيون. إلا أنّ حادث مقتلها لطالما شكل لغزاً محيراً لم تُكشف ملابساته.
وضمن مراسيم تشييعها الملكي، ألقى رئيس الوزراء البريطاني آنذاك، توني بلير خطاب تكريم للأميرة الراحلة ملقبا إياها بـ«أميرة الشعب». ويمثل صيف هذا العام الذكرى السنوية العشرين لوفاة الأميرة ديانا، التي لقيت حتفها في حادث سير مروع في باريس يوم 31 أغسطس (آب) 1997.

إحياء لذكرى وفاة الأميرة بعد مرور عشرين عاماً، قام ولداها الأميران ويليام وهاري، اللذان كان عمرهما وقت وفاتها 15 و12 سنة، بتسجيل فيلم وثائقي تحدثا فيه عن وفاة والدتهما وما تركته من فراغ في حياتهما ما زالا رغم كبر سنهما يعانيان من إثر هذه الوفاة على حياتهما.

* ويليام وهاري في وثائقي جديد
تداولت المواقع الإخبارية الأجنبية، إعلان الفيلم الوثائقي الذي أعدته شركة «أوكسفورد للأفلام والتلفزيون» في المملكة المتحدة، حيث يظهر الأميران ويليام وهاري ويتحدثان عنها وعن دورها كأم حنون وليس كأميرة يعشقها الملايين، أثناء تفحصهما صورا في ألبوم عائلي جمعته ديانا، وتكون تلك المرة الأولى التي يحكيان فيها عن والدتهما بشكل علني، وأظهرا صورا عائلية جديدة للإعلام عن حياة ديانا وطريقة تعاملها مع أبنائها.

وتحدث الأمير ويليام في مقابلة مع «بي بي سي» عن أنه لم يستطع التغلب على صدمة موت والدته، الأميرة ديانا، حتى بعد مرور 20 عاماً على حادث السير الذي أودى بحياتها. وقالت مراسلة بي بي سي للشؤون الملكية إنه «من النادر جداً أن يتحدث الأمير ويليام بشكل علني عن تأثير موت والدته عليه».

* الأمير هاري ومعاناته
وكان الأمير هاري قد أعلن مسبقاً أنه «اضطر إلى استشارة طبيب نفسي للتعايش مع فكرة موت والدته».
وقال هاري في مقابلة أجراها إنه «قرر الحديث عن مشاعره أملاً منه في تشجيع الآخرين على الحديث أكثر عن الأمراض النفسية والعقلية». وأردف أنه تعامل مع وفاة والدته حينها برفض الحديث عن الأمر، مشيراً إلى أن ذلك «يجعل المرء يشعر بالحزن أكثر، لأن هذا التصرف لن يعيدها إلى الحياة».

كثيرة هي الحكايات التي نسمعها عن وفاة الأميرة ديانا، فمنها ما ترجح أنها ماتت قتلا، ومنها ما تنفي نية القتل، لتؤكد أن الحادث كان «قضاء وقدرا».
* حادثة وفاة الأميرة ديانا أو حادثة نفق جسر ألما 1997

كانت ديانا وصـديقها عماد الفايد الملقب بـ«دودي» ابن رجل الأعمال محمد الفايد، متوجهين إلى فندق ريتـز الذي يمتلكه لتناول العشاء، قبل ساعات من مقتلهما. وكان الصحافيون والمصورون يلاحقونهما في المكان مما جعل دودى يرتب مع معاونيه في الفندق لحيلة يخدع بها المصورين لإبعادهم عن ملاحقتهما، فقاد السائق الخاص به سيارته الليموزين وخرج بها من المدخل الرئيسي للفندق واستمر في السير فترة ثم عاد مرة أخرى إلى الفندق.

وبالفعل حدث ما أراد وذهب المصورون لكي يتعقبوا السيارة، ولكنهم أدركوا سريعاً أن هناك شيئا ما يجري، ففضلوا البقاء في ساحة الفندق. وبعد 19 دقيقة من منتصف الليل، خرجت ديانا ودودي من الباب الخلفي للفندق المؤدي إلى شارع كمبون ولم يركبا السيارة المرسيدس المعتادة، بل ركبا سيارة أخرى. وكان السائق الذي سيقود هذه السيارة هو الرجل الثاني المسؤول عن أمن الفندق هنرى بول، وجلس بجواره الحارس الشخصي تريفور ريس جونس، وجلست ديانا ودودي في الخلف وانطلقت السيارة.

وفي ميدان الكونكورد، لاحق المصورون السيارة بأعداد كبيرة لالتقاط الصور، فانطلق هنرى السائق بالسيارة بعيداً عنهم وهو يقود بسرعة عالية وأخذ الطريق السريع الموازي لنهر السين ومنه إلى نفق ألما بسرعة عالية تعدت الـ100 كم/ س. ولم يمض القليل بعد دخول النفق حتى فقد السيطرة تماماً على السيارة وترنحت منه يميناً ويساراً إلى أن اصطدمت بالعمود الثالث عشر داخل النفق، وقد وقع هذا الحادث في تمام الساعة 0:25 من بعد منتصف الليل، ما تسبب في مقتل كل من السائق ودودي عقب الحادث مباشرة. وظل الحارس الشخصي في حالة حرجة وفاقدا للوعي، وكانت ديانا في حالة خطيرة جداً وعلى وشك الوفاة.

وفي تمام الساعة 1:30 صباحاً، وصلت ديانا إلى مستشفى «لا بيت سالبيتريير» ودخلت غرفة الطوارئ حيث أجرى لها الجراحون عملية لإيقاف النزيف عن الوريد الممزق، وفي أثناء العملية توقف القلب عن النبض فجأة، فحاول الأطباء إعادتها للحياة مرة أخرى عن طريق إنعاش القلب. ولكن فشلت كل المحاولات وماتت ديانا في تمام الساعة 3:57 من صباح يوم الأحد 31 أغسطس 1997 وهي في الـ36 من عمرها.

وصلت جثتها بعد أيام إلى إنجلترا وشيعت الجنازة في 6 سبتمبر (أيلول) 1997، وشاهدها نحو 2.5 مليار شخص حول العالم. وقد أحدثت وفاتها صدمة وحزنا كبيرا في أرجاء العالم.

* شهادة خادم الأميرة بول باريل
أول من أثار الشكوك بشأن مقتل الأميرة ديانا، كان رجل يدعى بول باريل الذي قضى سنوات كثيرة في خدمة الأميرة، وكان أحد الأشخاص القلائل المقربون إليها. وقد أكد أن قبل حادث مقتل الأميرة ديانا بفترة وجيزة، دبت خلافات كثيرة بينها وبين كثير من أفراد الأسرة الحاكمة لبريطانيا، لم يكن لدى باريل علم بتفاصيل تلك الخلافات، لكنه وصفها بأنها شديدة وحادة، حتى إن الأميرة أخبرته ذات يوم باعتقادها أنهم يدبرون لها أمراً، وأن من المتوقع أن يتم تعطيل فرامل سيارتها، أو أن يحترق محل إقامتها، أو أن يصيبها أي حادث يبدو في ظاهره طبيعي بينما في حقيقته مدبر.

* شهادة حارسها الشخصي
خرج الحارس الشخصي لديانا، كين وارف، عن صمته العام الماضي، فقد أشار خلال حديث أدلى به لصحيفة «دايلي ميل» البريطانية، إلى أنّ الرجل الذي كان يتولى حراسة الأميرة في باريس والناجي الوحيد من الحادثة، أي تريفور ريس جونز، لم يكن يتمتّع بالخبرة الكافية في مجال حراسة الشخصيات ولم يكن يعرف الكثير عن مصوّري الباباراتزي.

وخلص إلى أنّ وفاة ديانا لم تنتج عن عملية قتل، بل عن حادث مروّع كان يمكن تجنبه.

* وثائقي «إم 6»
أورد وثائقي فرنسي على قناة «إم 6»، مؤخرا، سببا جديدا لحادثة مقتل الأميرة ديانا برفقة صديقها دودي الفايد في باريس قبل 20 عاما. وذكر الوثائقي أن السيارة التي توفيت فيها الأميرة ديانا جراء حادثة سير بباريس، كانت عربة خطيرة ومهترئة، ولا تستجيب لمعايير السلامة.

وبحسب ما نقلت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فإن مخاوف السلامة المطلوبة في السيارة جرى تجاهلها، ولم يجر إيلاؤها الأهمية التي تستحق.

وقدم فندق «ريتز كارلتون» سيارة من طراز «ميردسيدس بنرز إس 280» للأميرة ديانا، لكن المفاجأة التي كشف عنها الوثائقي، تكمن في المشاكل التقنية التي كانت تشوب السيارة.

وقال المصور باسكال روستان، إن السيارة تعرضت للسرقة سنة 1997، أي في السنة نفسها التي شهدت الحادثة المميتة في 31 من أغسطس.

* يقين الفايد
فور وقوع حادث مقتل الأميرة ديانا، توافدت الكثير من وكالات الأنباء على مكتب رجل الأعمال محمد الفايد، وذلك لسؤاله عن الحادث الذي راح ضحيته نجله، وفي محاولة للتعرف على اعتقاداته حول ذلك الحادث، لكن الفايد في كافة تصريحاته التي نُشرت بكبرى الصحف العالمية، لم يدلي باعتقاد إنما كان يتحدث دائماً بأسلوب المُتيقن، وكان يردد دائماً أن نجله وديانا لم يلقيا حتفهما في حادث سير، إنما قُتلا عمداً في حادث من تدبير المخابرات البريطانية، ولكن محمد الفايد لم يتمكن من تقديم أدلة قوية تدعم هذا الادعاء.

* اعتراف عميل سري متقاعد
كشف عميل سري متقاعد سراً فاجأ البريطانيين ومعجبي الأميرة البريطانية الراحلة ديانا حول العالم، بخصوص مقتلها قبل عشرين عاماً. وادعى جون هوبكنز، وعمره 80 عاماً، أنه كان عميلاً للاستخبارات البريطانية وشارك في 23 عملية اغتيال كلف بها بين العامين 1973 و1999. مؤكداً أن مقتل الأميرة ديانا كان إحداها.

ونقل موقع «YourNewsWire.com» عن هوبكنز قوله إن الأميرة الراحلة كانت المرأة الوحيدة التي قتلها وهي أيضاً الوحيدة التي تنتمي إلى عائلة ملكية بين ضحاياه. وأفاد بأنها أيضاً الضحية الوحيدة التي كلفته هذه العائلة التخلص منها. وأضاف الموقع أن هوبكنز قرر إعلان اعترافاته وهو على فراش الموت، بعد أن قيل له في المستشفى إن لديه أسابيع قليلة للعيش.
ونقل عنه قوله إن ديانا «كانت تعرف الكثير من الأسرار الملكية. وكانت تكره العائلة وتستطيع إظهار ذلك في أي وقت وبشكل علني».

ومن العوامل التي أثارت الشكوك حول حادث مقتل الأميرة ديانا، ورجحت أنه لم يكن وليد الصدفة بل كان مُعداً له مسبقاً، حقيقة أن الأمير فيليب، زوج الملكة إليزابيث، صَرَّح بمشاعره تجاه دودي الفايد، وكان دائماً يُعلن عن كرهه له، ويصفه بـ«الحشرة» ويُعرب عن رفضه لاحتسابه على الأسرة المالكة البريطانية، وهو ما كان سيحدث إذا أتم دودي الفايد زواجه بديانا.

عاما بعد عام، تكثر الحكايات والتكهنات حول سبب مصرع الأميرة البريطانية التي يعشقها الملايين، وتزداد القضية غموضا بسبب فقدان الثقة بمصادر الأخبار التي تُنشر حولها. والسر الوحيد الذي لم يتمكن الأميران ويليام وهاري من إخفائه، هو أن ذكرى أميرة ويلز عالقة في ذهنيهما، وتأبى الفراق، ولو عمداً.


                                                طباعة الصفحة
 
  أخبار في الجولان   الجولان في الأخبار   بأقلام جولانيه
  تقارير   مجتمع   مقـالات و آراء
  مقالات اعلانية   صحة وطب   اكتشافات وتكنولوجبا
  فن وادب   رأي دليلك   سياحة وسفر
  زهور واعدة   رياضة   دوري الجولان2010
  زاوية أم محمود   حكاية المثل الشعبي   ريبوتاج دليلك
  زاوية أحبائنا الصغار   من مساهمات الزوار   سياسة