19/09/2017
مادة إعلانية

الصفحة الرئيسية >> دليلك نيوز >> صحة وطب

آلام أسفل الظهر... أسبابها وحقائقها وعلاجاتها

بقلم /الدكتور أنور نعمه    15/04/2017بتاريخ :   المصدر:الحياة


تعتبر آلام أسفل الظهر (منطقة الفقرات القطنية من العمود الفقري) من أكثر المشكلات الصحية شيوعاً في أرجاء العالم وأحد الأسباب الرئيسة للتغيب عن العمل والإعاقة، وهي من أشهر الآلام التي يعاني منها الناس والتي تتطلب استهلاك كميات كبيرة من المسكنات.

حول آلام أسفل الظهر اليكم الحقائق الآتية:
- تنتشر آلام أسفل الظهر في المرحلة العمرية 30 - 55 سنة، ويلاحظ، سنة بعد أخرى، أن هذه الآلام بدأت تضرب أكثر فأكثر صغار السن، وفسر خبراء صحيون هذا الأمر بنمط الحياة السيئ الذي يعيشه هؤلاء. ويعد عمال البناء والحوامل وأولئك الذين يقومون بأشغال صعبة والذين تتطلب مهنتم الوقوف الطويل من أكثر الفئات تعرضاً لآلام الظهر.

- في معظم الحالات تكون آلام أسفل الظهر غير معروفة السبب وليست ناجمة عن مرض خطير أو عن مشكلات في العمود الفقري، ولا تظهر الفحوص الشعاعية أي نتائج غير طبيعية في العمود الفقري في معظم الحالات، وعادة ما يتم تبرير اندلاع هذه الآلام بعدد من العوامل، مثل رضوض الظهر، ورفع حمل ثقيل، وطيّ الظهر بطريقة غير سليمة، والوضعيات الخاطئة في الجلوس وأثناء النوم، والشد العضلي، والسمنة، ونمط الحياة الخالي من النشاط.

- التعرض المستمر للضغوط النفسية والعصبية يؤدي إلى طرح هرمونات التوتر التي تساهم بدورها في تغيرات جسدية وعقلية ونفسية، من بينها آلام أسفل الظهر. ويجب أن تحوم الشكوك حول دور الحالة النفسية في إثارة هذه الآلام عندما تفشل وسائل العلاج الطبيعي والمسكنات والمعالجة الفيزيائية في تهدئة الآلام.

- آلام أسفل الظهر أكثر انتشاراً بين النساء، خصوصاً لدى الحوامل، خصوصاً في الثلث الأخير من الحمل، بسبب ضعف العضلات والأربطة جراء التغيرات الطارئة الناتجة من الحمل. وقد تلازم هذه الآلام صاحباتها إلى ما بعد الولادة لفترة قد تصل إلى ستة أشهر.

- غالبية حالات آلام أسفل الظهر ترجع إلى العضلات الضعيفة والمترهلة التي تترك آثاراً سلبية على الأقراص الفقرية والأربطة والغضاريف ما يزيد من الضغط عليها وبالتالي حدوث تلك الآلام المنغصة.

- إذا عُرف سبب الآلام فإن ازاحته كفيلة بالتخلص من الآلام، أما إذا كان السبب مجهولاً فهذا لا يعني أنه لا يمكن عمل شيء للتخفيف من الآلام، فالعلاج ممكن وبنجاح يفوق التوقعات، سواء تم ذلك بواسطة الأدوية المناسبة أم من خلال التطبيقات العلاجية الطبيعية والتنبيهات الحرارية والكهربائية والتمارين الرياضية النوعية، وإذا لم تفلح هذه فلا داعي لليأس، فحقنة واحدة في الظهر قد تعطي ثمارها.

لكن قبل الحقنة قد يكون التدليك علاجاً فعالاً مقارنة بالعلاجات الطبية التقليدية، فحسب دراسة نشرت في مجلة أرشيف الطب الداخلي فإن كثيرين من مرضى آلام أسفل الظهر يلجأون الى مراكز التدليك من أجل التخفيف من المعاناة. وكشفت الدراسة أن التدليك أدى الى تخفيف الألم، وساهم في تحسين الحركة، وحسّن من وظيفة الظهر. ولم يتمكن الباحثون من معرفة الأسباب التي أدت الى التحسّن، لكنهم تكهنوا بأن التدليك يعمل على تحسين حال الأنسجة وتحفيز استجابة الجهاز العصبي، ولم يستبعدوا أن تكون البيئة المريحة للأعصاب التي يوضع فيها المصاب سبباً في هذا التحسّن.

إن الخلود الى الراحة التامة في الفراش ضروري لكن ليس لأسابيع، كما كان ينصح الأطباء في السابق، فهذا التصرف يعتبر أسوأ شيء يمكن القيام به. إن التصرف السليم في هذه الحال هو إعطاء الظهر راحة تامة خلال يومين أو ثلاثة أيام ريثما تهدأ الآلام ومن ثم مباشرة النشاط البدني رويداً رويداً.

- أظهرت دراسة علمية حديثة لباحثين من جامعة بينغهامتون بولاية نيويورك، أن الحركات الجسدية التي يقوم بها المسلمون أثناء الصلاة تخفف من آلام أسفل الظهر، خصوصاً اذا ما تمت بالشكل المناسب، فالحركات المتوالية والمنتظمة أثناء القيام بطقوس الصلاة تزيل الإرهاق الجسدي والنفسي وتساهم في زيادة مرونة الأربطة في المنطقة القطنية من الظهر.

- لا بد من التركيز على أهمية الوقاية من عودة آلام أسفل الظهر مرة أخرى، وتقوم أسس هذه الوقاية على عدد من التصرفات الحياتية التي تشمل: الوقفة الصحيحة بعنى أن يكون الصدر مشدوداً، وعدم الجلوس أو الوقوف لفترة طويلة، وممارسة التمارين السويدية لزيادة الليونة والمرونة والقوة العضلية، وتخفيف الوزن الزائد الذي يشكل عبئاً على الفقرات والمفاصل، وحبذا لو تم وضع وسادة في محاذاة أسفل الظهر لتأمين الدعم اللازم لهذه المنطقة. كما يجب الحذر من رفع الأثقال التي تفوق طاقة الجسم، مع التشديد على ثني الركبتين عند التقاط أي شيء عن الأرض. وعلى النساء عدم انتعال الكعب العالي.

- أخيراً، لا تذهبوا بعيداً، فهناك آلام لأسفل الظهر قد لا يكون لها علاقة بالظهر بتاتاً، وانما قد يكون سببها علة في الكليتين أو خللاً في المثانة أو اضطراباً في الأعضاء التناسلية أو ربما مرضاً باطنياً، سواء لدى الرجل ... أم لدى المرأة.


                                                طباعة الصفحة
 
التعليقات المرسلة

لا يوجد تعليقات

  أخبار في الجولان   الجولان في الأخبار   بأقلام جولانيه
  تقارير   مجتمع   مقـالات و آراء
  مقالات اعلانية   صحة وطب   اكتشافات وتكنولوجبا
  فن وادب   رأي دليلك   سياحة وسفر
  زهور واعدة   رياضة   دوري الجولان2010
  زاوية أم محمود   حكاية المثل الشعبي   ريبوتاج دليلك
  زاوية أحبائنا الصغار   من مساهمات الزوار   سياسة