20/10/2017
مادة إعلانية

الصفحة الرئيسية >> دليلك نيوز >> تقارير

دمشق: «تحرير الشام» تُشعل جوبر... وبرزة والقابون؟

    20/03/2017بتاريخ :   المصدر:الاخبار


شهدت ساعات الصباح الأولى من أمس هجوماً عنيفاً شنته الفصائل المسلحة في حي جوبر بقيادة «هيئة تحرير الشام» على مواقع الجيش السوري الواقعة في أطراف الحي الشمالية الغربية، والتي تفصله عن منطقة العباسيين من جهة، وعن الطرف الجنوبي الغربي لحي القابون من جهة ثانية.

الهجوم، الذي حمل بصمات واضحة لـ«هيئة تحرير الشام» عبر تفجير انتحاريين لسيارتين مفخختين على محور «معمل نفيسة للحلويات» وشركة الكهرباء، تمكن منفذوه خلال ساعاته الأولى من إحداث خرق على عدد من النقاط على محور معمل «كراش»، باتجاه كراج العباسيين، وهو ما أحدث حالة من القلق في أحياء دمشق المجاورة في محيط ساحة العباسيين، بالتزامن مع إغلاق قوات الجيش عدداً من الشوارع الرئيسية المؤدية إلى الساحة، بعد سقوط قذائف في تلك الأحياء.

مادة إعلانية


وتمكنت قوات الجيش مع الساعات الأولى للمساء، من احتواء الهجوم بعد استقدام تعزيزات إلى المنطقة، بالتزامن مع استهداف مكثف لسلاحي المدفعية والجو على نقاط المسلحين الأمامية، وهو ما أعاد إلى دمشق أصوات الانفجارات العنيفة بعد هدوء نسبي ومتقطع.
وحتى ساعة متأخرة من ليل أمس، تقدمت قوات الجيش على محور معمل «سيرونيكس» الواقع في أقصى أطراف حي القابون الجنوبية ــ الغربية، واستكملت عملياتها باتجاه «رحبة المرسيدس» و«شركة الكهرباء» شمال غرب جوبر.

ورغم ترويج عدد من الصفحات، التابعة للفصائل المسلحة، دخول الأخيرة إلى محيط ساحة العباسيين، فقد بقي تركيز العملية العسكرية التي قادتها «هيئة تحرير الشام» و«أحرار الشام» و«فيلق الرحمن» بصورة رئيسية، منصبّاً على إحداث اختراق نحو الشمال، باتجاه حي القابون المحاصر.

هذا التركيز جعل الفصائل تكثّف ضغطها على قطاع ضيق جداً ملاصق لنقاط تماس الجيش السوري من جهة، والفصائل المحاصرة في حي القابون من جهة أخرى، بهدف فك الحصار عن الحي، وتخفيف الضغط عن جبهة برزة التي تقدم فيها الجيش خلال الأيام الماضية، مهدداً بعزلها عن القابون كلياً.

ومع تواصل عملية الجيش، في محاولة لاستعادة جميع النقاط التي خسرها، واستمرار سيطرته على الجزء الأوسع من منطقة القابون الصناعية المحاذية لأوتستراد دمشق ــ حمص، التي تفصل بين جوبر والقابون، فإن تأمين ممر دائم وثابت يكسر حصار القابون وبرزة لن يكون أمراً ممكناً، فيما سيبقى تغير الوضع لمصلحة المسلحين بصورة مستقرة رهن تطورات الساعات المقبلة.

ومما لا شك فيه أن مشاركة «هيئة تحرير الشام» في التمهيد وقيادة الهجوم، لا تأتي خارج سياق المشهد الميداني والسياسي الحالي، إنما تعيد إلى الأذهان سيناريو المعركة التي أطلقتها «الهيئة» بالتعاون مع الفصائل المسلحة في الجنوب، في حي المنشية في مدينة درعا. إذ تؤكد «الهيئة» وجودها وثقلها على كامل الجبهات الأساسية، وهو ما يمثّل رسالة إلى الفصائل التي وقعت اتفاق وقف إطلاق النار ضمن مسار محادثات أستانة، في ضوء الجهود الجارية لـ«فصل المعارضة المعتدلة عن الإرهابيين».

وتدلل جهود «تحرير الشام» بذلك على أنها تحاول إعادة إطلاق الجهود الميدانية التي قيّدتها جولات المحادثات، بما يضمن لها الحفاظ على نفسها بعيدة عن الاستهداف المباشر عبر تلاحمها الكامل مع عدد من الفصائل المصنفة «معتدلة»، من جهة، وكسب حشد عسكري من باقي الفصائل إلى جانبها من جهة أخرى. كذلك، تعكس معركتها الأخيرة باتجاه فك الحصار عن القابون حرصها على ضم جبهات القابون وبرزة وجوبر، بما تحمله من رمزية لكونها متاخمة لأحياء العاصمة مباشرة، دون «خسارة» المقاتلين داخلها لمصلحة أنقرة، في حال توقيع اتفاق المصالحة وخروجهم إلى جرابلس على غرار ما حدث في حي الوعر الحمصي.



                                                طباعة الصفحة
 
التعليقات المرسلة

لا يوجد تعليقات

  أخبار في الجولان   الجولان في الأخبار   بأقلام جولانيه
  تقارير   مجتمع   مقـالات و آراء
  مقالات اعلانية   صحة وطب   اكتشافات وتكنولوجبا
  فن وادب   رأي دليلك   سياحة وسفر
  زهور واعدة   رياضة   دوري الجولان2010
  زاوية أم محمود   حكاية المثل الشعبي   ريبوتاج دليلك
  زاوية أحبائنا الصغار   من مساهمات الزوار   سياسة