29/06/2017
مادة إعلانية

الصفحة الرئيسية >> دليلك نيوز >> الجولان في الأخبار

الجولان … قلق “إسرائيل” الدائم

بقلم /المركزي للدراسات    07/03/2017بتاريخ :   المصدر:arabipress


نتنياهو والجولان

أعاد رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو تسليط الضوء على هضبة الجولان بشكل ملفت خلال الفترة الاخيرة، فخلال زيارته الى واشنطن طالب نتنياهو من الرئيس الاميركي دونالد ترامب بالاعتراف بأن الجولان جزء من “إسرائيل” وخلال زيارته الى أستراليا قال إن الجولان لن يعود أبداً الى سوريا. خلفيات هذا الاهتمام المستجد ترافق مع تقرير “إسرائيلي” كشف عن معلومات مفادها أن نتنياهو طلب موعداً عاجلاً لزيارة موسكو للتعبير عن قلقه للرئيس الروسي فلاديمر بوتين عما أسماه التدخل الايراني في سوريا، مع تقدير “إسرائيلي” بأن سوريا تتجه الى الحل الشامل برعاية بوتين وترامب، وأن “إسرائيل” لا تريد أن تكون خارجه، والحصول على تأكيد روسي بأن لا يتحول الوجود العسكري الايراني وحزب الله في الجولان الى تهديد عسكري على “إسرائيل” التي لها.

مادة إعلانية


بحسب نتنياهو، خطوطاً حمراء تجاه أي تهديد عسكري يأتيها من سوريا. هذا الخطر الذي تتحدث عنه “إسرائيل” تناوله وزير الطاقة “يوفال شتاينتس”إذ اعتبر أن وجود إيران على حدود “إسرائيل” الشمالية” ليس إحتمالاً نظرياً، وعمل “شتاينتس” على تحريض الادارة الاميركية ضد إيران، واعتبر أن فشل ترامب في “طرد إيران من سوريا” له أثر سلبي على الولايات المتحدة.

آيزنكوت
التخوف من سيطرة الجيش السوري على الجولان واستعادته من المسلحين في الربيع المقبل دفع رئيس أركان الجيش “الاسرائيلي” غادي آيزنكوت الى اعتبار أن مصلحة “إسرائيل” في سوريا تكمن في خروج كل القوات الاجنبية وعودة قوات “الاندوف”، وهي (قوات أممية كانت موجودة في السابق بقرار من مجلس الامن لفض الاشتباك بين الجيش “الاسرائيلي” والجيش السوري عقب حرب 1973)

يعلون
أما ما يقوم به الجيش “الاسرائيلي” في الجولان كشف عنه وزير الحرب السابق موشيه يعلون الذي اعترف بوجود تنسيق أمني بين “الجيش الاسرائيلي” والمجموعات المسلحة التي تسيطر على الجانب السوري من الحدود في الجولان، حيث تم الاتفاق بينهما على أن تقدم “إسرائيل” لهم المساعدة مقابل عدم الاقتراب من السياج الحدودي.

طريق درعا دمشق
كان “الاسرائيليون” يعتقدون أن تحركات الجيش السوري في الجنوب السوري يهدف الى استعادة الجولان، لكن بعد تحركات “داعش” في المثلث الحدودي بين “إسرائيل” وسوريا والاردن، وسيطرتها على عدد من القرى، والمعارك التي قامت بها “جبهة النصرة” ضد الجيش السوري في درعا، اعتبر “الاسرائيليون أن هدف الرئيس السوري بشار الاسد من هذا التحرك هو لحماية السيطرة على الطريق بين درعا ودمشق. أمام هذه القراءات “الاسرائيلية” حول الجولان، لم تستبعد قيادة المنطقة الشمالية إمكانية إستعادة الجيش السوري للجولان، وفق ما كشفت تقارير “إسرائيلية”، وأن ذلك يجعل “إسرائيل” تتدخل أكثر في التسويات الاقليمية التي لها إنعكاسات على أمنها لإزالة التهديد الايراني.

تقارير أخرى إعتبرت أن أفضل حل بالنسبة لـ”إسرائيل” هو قيام دولة سوريا جديدة ذات توجه سني موالية لروسيا، وأشارت التقارير الى أن بوتين وإن لم يكن حليفاً لـ”إسرائيل” فإنه يحترمها، وأن كل حل يبعد إيران من سوريا أفضل لـ”إسرائيل”، أمام هذه التطورات ظهرت دعوات “إسرائيلية” لضم الجولان الى “إسرائيل”، على اعتبار أن الوقت حان لمبادرة سياسية تدعو الى إعتراف دولي بضم الجولان.


                                                طباعة الصفحة
 
التعليقات المرسلة

لا يوجد تعليقات

  أخبار في الجولان   الجولان في الأخبار   بأقلام جولانيه
  تقارير   مجتمع   مقـالات و آراء
  مقالات اعلانية   صحة وطب   اكتشافات وتكنولوجبا
  فن وادب   رأي دليلك   سياحة وسفر
  زهور واعدة   رياضة   دوري الجولان2010
  زاوية أم محمود   حكاية المثل الشعبي   ريبوتاج دليلك
  زاوية أحبائنا الصغار   من مساهمات الزوار   سياسة